-->
U3F1ZWV6ZTE3MjY1MDQ5NDQ3X0FjdGl2YXRpb24xOTU1ODkxOTE2OTg=
random
أخبار ساخنة

بند أعمال البياض (المحارة) - الجزء 1 من 2


بند أعمال البياض (المحارة) - الجزء 1 من 2


  أعمال البياض (المحارة) هو البند الثانى مباشرةً بعد بند "أعمال المبانى" .. و هو وضع طبقة من المونة الأسمنتية بسمك معين على الخرسانات أو المبانى بإختلاف أنواعها بغرض الوصول لسطح مستوى و صلب و نظيف يتحمل التأثيرات الجوية المحيطة به .. و يمكن تشكيله حسب الغرض المخصص له .. كما يمكن أن تكون طبقة المحارة هى طبقة التشطيب النهائية أو أساس لمواد أخرى توضع عليها مثل السيراميك أو الرخام أو ورق الحائط أو النقاشة (الدهانات).


ملحوظة : 
النقاش (عامل الدهانات) لا يعطى سعر بدون الكشف عن المحارة ليعرف مراحل الشغل و الإعداد التى سيقوم بها حسب حالة المحارة إذا كانت جيدة أم سيئة و إلا سيعطى سعر عالى على أن المحارة سيئة.

البياض ينقسم الى "بطانة و ضهارة" .. 

"البطانة" هى المونة الأسمنتية سواء داخلية أو خارجية أو أسقف .. و هى تتكون من أسمنت و رمل و ماء بنسب معينة.

"الضهارة" هى طبقة التشطيب التى بعد المحارة مثل النقاشة (الدهانات) أو السيراميك أو الرخام أو ورق الحائط.

يتوقف شكل البطانة و ملمسها و درجة تخشينها (أى تنعيمها بلغة المحارة) و تمشيطها (أى تعريجها أو خربشتها بلغة المحارة) على نوع و سمك الضهارة (مادة التشطيب النهائية) .. فكلما زاد سمك الضهارة يتم خربشة أو تمشيط المحارة التى سيتم وضعه أو لصقه عليها .. و كلما قل سمكها مثل النقاشة يتم تخشينها أو تنعيمها جداً .. فمثلاً الحجر الصناعى و الموزايك سمكها 2 سم تحتاج تمشيط قوى للمحارة أو البطانة لكبر سمك و وزن الضهارة فى هذه الحالة.

الأدوات المستخدمة فى المحارة :


المسطرين و الطالوش (سيتم تعريفهما لاحقاً).

البروة لمد و فرد طبقة البطانة و الضهارة.

بروة التمشيط لتمشيط المحارة أو خربشتها و هى لازالت طرية لم تجف.

للزق السيراميك على المحارة يتم إستخدام بروة التمشيط لوضع المادة اللاصقة للسيراميك و لا حاجة لتمشيط المحارة نفسها.

إستخدم ميزان المياه لإستلام المحارة أفقياً و رأسياً .. حيث يجب أن تكون الفقاعة فى المنتصف بين الخطين و بالتالى يكون السطح الملامس للميزان فقط أفقى أو رأسى و ليس المستوى كله .. لذلك يعتبر ميزان المياه ذو دقة ليست كبيرة للتأكد من الأفقية و الرأسية .. كلما كان الميزان طويل كلما كان أكثر دقة.

ميزان الخيط لظبط الرأسية .. هو عبارة عن ثقل إسطوانى من الحديد متصل بخيط من منتصفه و فى أول الخيط  بكرة خشبية إسطوانية الشكل يمر الخيط من منتصفها تسمى "عصفورة" .. قطر الثقل يساوى طول العصفورة .. عند وضع العصفورة على سطح رأسى و ترك الثقل مدلى فى الأسفل و بعد إستقرار الثقل يكون سطحة الجانبى ملامس للسطح المراد قياس رأسيته.

التخشينة و هى قطعة خشب مربعة الشكل لعمل التخشين (التنعيم).

المنجفرة لعمل تمشيط قوى و هى شبة التخشينة و لكن لها أسلحة حادة .. ممكن إستخدامها لإزالة بروزات بسيطة فى المحارة عند الإستلام.

الأجنة هى مسمار كبير بطول 25 : 30 سم من الصلب سداسى المقطع له طرف مبطط برأس مستوى و طرف حاد و يستخدم لنقر الخرسانات و المبانى و فتح الشنايش.

الإده (القدة) عبارة عن ذراع من الخشب الموسكى أو الألومنيوم بطول 1.5 : 3 متر تستخدم لتسوية سطح المحارة أو إستلامها بمراجعة إستواء المحارة من قبل المهندس .. بالنظر تحت الذراع أثناء وضعه على الحائط لا يظهر نور .. لذلك يجب أن تكون ذو سطح مستوى و أملس خالى من أى نتوءات.

يجب إستلام المحارة بالذراع وميزان المياه بعد وضع الذراع أتأكد من انه منطبق يتم وضع ميزان المياه عليه للتأكد من الأفقية .. طبعاً يفضل أن يكون الذراع من الالومنيوم حتى لا يتأثر بالماء إذا كان من الخشب.

البجردة (البشردة) أشبه بالشاكوش و لكن الجزء الحديدى على شكل قطاع مربع بمسامير صغيرة (مسنن) لدق أعمال البياض للحجر الصناعى لإزالة القشرة الخارجية لإظهار البياض بشكله الجمالى المميز.

الكوريك هو الجاروف يستخدم لخلط المونة الأسمنتية.

الفرشه السلك لتنظيف الحوائط.

تعريف بالمواد الخام المستخدمة فى المحارة


1) الأسمنت العادة الأسمر 
و هو مركب كيميائى ناعم جداً لونه رمادى غامق لأن به أكاسيد حديد .. عند خلطه بالماء يكون له زمن شك إبتدائى 45 دقيقة و زمن شك نهائى حوالى 10 ساعات و زيادة الماء إليه تبطء الشك .. يعبأ فى شكاير وزن كل منها 50 كجم و بالتالى الطن منه به 50 شيكارة.

2) الجبس 
هو عبارة عن بودرة لونها أبيض مائل للرمادى ملمسه ليس بنعومة الأسمنت الأبيض .. يستخدم فى الأعمال الجبسية حيث أنه سهل التشكيل و كذلك يستخدم فى التثبيت المؤقت لرخام الحوائط .. سريع الشك عند إضافة الماء له تصل ل 10 دقائق فقط .. الصنايعى يريد دائماً وضعه على المونة الأسمنتية لتسريع زمك الشك لإنجاز كمية أكبر من الشغل اليومى و بالتالى أموال أكثر له (قد يدخله الموقع معه مخبأ فى ملابسه أو طعامه) .. و لكنه ممنوع لأنه يضعف المونة جداً لأنه مادة لاحمة ضعيفة .. يمكن إستخدامه و لكن فى الأماكن الغير معرضة للإحتكاك مثل الكرانيش و مصيص السقف .. يعبأ فى شكاير وزن كل منها 30 أو 33 كجم.

3) الأسمنت الأبيض 
عبارة عن بودرة ناعمة جداً تمتاز باللون الأبيض الناصع و هى مادة لاحمة قوية جداً عكس الجبس و لذلك يمكن إستخدامها عند تقوية المونة البيضاء أو الكرانيش الجبسية .. يستخدم "لبانى" الأسمنت الأبيض لملىء الفراغات بين بلاطات السيراميك للحوائط و الأرضيات .. يعبأ فى شكاير وزن كل منها 50 كجم و بالتالى الطن منه به 50 شيكارة .. سعره أغلى من الأسمنت العادى الأسمر.

4) الرمل 
يكون أصفر اللون حرش أو خشن الملمس و لا يلتصق باليد.

5) الماء 
يكون ماء شرب نظيف و ليس الماء المخصص للزرع.


البودرة و الحصوة و الأكسيد الملون


البودرة 
هى عبارة عن ناتج طحن الحجر أو الرخام أو الجرانيت التى تنتج عن تفجير الجبال و المحاجر و تقطيع و تجميع بلوكات الأحجار المختلفة.

الحصوة 
هى كسر الحجر أو الرخام أو الجرانيت كما نلاحظه فى بعض أنواع البلاط .. سعر الحصوة يتوقف على كبر حجمها و نوعها .. البودرة و الحصوة يتم إستخدامهما فى طبقة الضهارة الخارجية مثل "الجرافياتو" و "الموزايكو" و "الحجر الصناعى".

أكاسيد الألوان 
عبارة عن بودرة بلون معين يوضع على المونة البيضاء .. يمكن تصنيع الضهارة الخارجية بإستخدام البودرة مع الحصوة مع أكسيد اللون المطلوب .. لم يعد محبذ إستخدامها لعدم دقة اللون النهائى بعد إضافة الماء للخلطة .. و أصبح يستخدم خلطات ملونة جاهزة من المصنع معبأة فى شكاير مثل "دراى مكس" و "سافيتو". <><>


بداية أعمال المحارة


  بعد إنتهاء مرحلة المبانى الطوب تبدأ مرحلة المحارة و يقوم فيها مبيض المحارة (عامل المحارة) بوضع سلك شبك ممدد "مسمار و ورد" .. و هو عبارة عن شبكة من الحديد الصلب بعرض 20 سم يتم وضعها و شدها على أى إلتقاء بين عنصر خرسانى و مبانى طوب (أفقياً بين كمرة و حائط أو رأسياً بين عمود و حائط) لمسافة 10 سم على كل سطح لإختلاف معامل التمدد و الإنكماش لتفادى الشروخ التى تحدث بين السطحين .. و لكن لصعوبة التعامل مع السلك الصلب بدأت شركات الكيماويات بإنتاج نوع آخر من الشبك المدد مصنوع من البلاستيك أو الفايبرو إسمه فى السوق "كيم نت" و يتم شده و لصقه بالمونة و لا يحتاج لمسامير أو ورد و لا يسبب جروح لأيدى المبيض المحارة عند إستخدامه مثل الحديد الصلب .. بعد تثبيته بالمونة يتم خربشة هذه المونة ليلتصق بها مونة المحارة بعد ذلك لأن المحارة لا تلتصق بسطح ناعم .. و لذلك يتم "تنقير أو زنبرة" سطح أى خرسانة مسلحة سطحها ناعم عن بإستخدام "القادوم" ليصبح سطحها خشن تلتصق عليه المحارة.



الفرشة السلك


  تستخدم "الفرشة السلك" لتنظيف أى بروزات مونة سابقة أو بقايا تراب على المبانى الطوب و العراميس فيما بينها .. و لا ننسى الحرص على إزالة أى قطع خشبية متبقية من الشدة الخشبية لصب الخرسانات و كذلك القطع الخشبية التى تم إستخدامها فى "التشحيط" (تم شرحه فى بند "أعمال المبانى").


المرحلة الأولى فى المحارة "الطرطشة"


  يتم رش الحوائط بالماء ثم يقوم مبيض المحارة بأول و أهم مرحلة فى المحارة و هى "الطرطشة" .. الطرطشة تتم عن طريق "المسطرين والطالوش" أو "الماكينة" .. ولكن الماكينة تعطى طرطشة منتظمة بسمك موحد .. لذلك يفضل الطرطشة بالمسطرين والطالوش لأنها تعطي شكل نهائي بأسماك و بروزات مختلفة مثل الدبابيس لذلك يطلق عليها مسمى "مسمار المحارة" .. بالتالى محارة بدون طرطشة تعنى محارة ضعيفة و غير مقبولة .. الطالوش هو أداة خشبية عبارة عن لوح مقاسه 30*40 سم و له مقبض خشبى توضع عليه المونة و يرفعه المبيض بيده اليسرى ليتمكن من الطرطشة بالمسطرين بيده اليمنى بطريقة القذف عن بعد .. إذن يتم إستخدام مسطرين وإثنين طالوش لملىء واحد عن طريق المساعد أثناء عمل مبيض المحارة بالآخر لتوفير الوقت .. بعد 24 ساعة يتم رش طبقة الطرطشة بالماء.

مونة "الطرطشة" تتكون من 1 متر مكعب رمل مع 9 شكاير أسمنت (450 كجم) + ماء 65 : 70% من وزن الأسمنت بالليتر (حوالى 300 لتر) .. تفرد حوالى 200 متر مسطح طرطشة سمكها حوالى 0.5 سم.

 نجد أن مونة "الطرطشة" هى المونة التى بها أكبر كمية من الأسمنت و الماء .. فالماء يجعلها سائلة أكثر فتفرد مساحة أكبر بسمك صغير عند طرطشتها و الأسمنت لجعلها صلبة جداً عندما تجف فلا تتأثر إذا تم فركها .. و إلا يكون كمية الأسمنت فيها أقل من 9 شكاير.


المرحلة الثانية فى المحارة "البؤج"


  ثانى مرحلة هى تظبيط رأسية و أفقية المحارة على الحوائط و الخرسانات بإستخدام ما يسمى "البؤج" .. البؤجة هى عبارة عن لطشة مونة أسمنية بسمك يتم فرضه من 2 : 2.5 سم بسطح مستوى يتم تظبيط أفقيتها و رأسيتها بإستخدام "ميزان مياه" .. توضع على إرتفاع 50 سم رأسياً من الأرضية عند نهاية أو بداية الحائط .. و يفضل أن نبدأ بأفضل حائط تم بناؤه بالطوب بشكل صحيح (أو أقلهم عيوباً) لنؤسس عليه ظبط المحارة لباقى حوائط الغرفة .. ثم وضع بؤجة فوقها رأسياً على بعد لا يزيد عن 2 متر و بسمك لا أعرفه و لكنه على نفس مستوى سطح البؤجة الأولى بإستخدام "ميزان خيط" .. ثم عمل بؤجة على بعد لا يزيد عن 2 متر أفقياً من البؤجة الأولى بسمك لا أعرفه و لكنه على نفس مستوى سطح البؤجة الأولى بإستخدام خيط مشدود أفقياً تماماً و ملاصقاً لسطح البؤجة الأولى بإستخدام "ميزان مياه" و تثبيت الخيط عند نهايتى الحائط بمسامير فى الحوائط الملاصقة .. ثم عمل بؤجة فوقها رأسياً على بعد لا يزيد عن 2 متر بسمك لا أعرفه و لكنه على نفس مستوى سطح البؤجة التى تحته بإستخدام "ميزان خيط" .. و هكذا يتم عمل باقى البؤج إذا تطلب الأمر فى نفس الحائط.

  لظبط مستوى سطح المحارة على باقى الحوائط و بحيث تكون عمودية على الحائط الأول .. نقوم بشد خيط أفقى تماماً و تثبيته من طرفيه بمسامير على الحوائط الملاصقة و على مسافة نفرضها (عند منتصف الغرفة تقريباُ) موازى تماماً من الخيط المشدود عند بؤج الحائط الأول.. ثم شد خيط عمودى تماماً على الخيط السابق فى منتصفه تقريباُ و تثبيه فى الحائطين الأول و المقابل له بمسامير .. و سيكون هذا الخيط العمودى هو "المرشد أو الإمام" للخيط الذى سيتم شده على الحائطين العموديين على الحائط الأول (موازياً للخيط العمودى أو الإمام) لظبط مستوى سطح البؤج الخاصة بهما بإعادة خطوات عمل البؤج للحائط الأول مع إحترام الخيط الأفقى المشدود الموازى للخيط العمودى .. كذلك يجب عمل بؤج عند إلتقاء كل حائطين لتأكيد الزاوية ال 90 درجة بينهما  تسمى "بؤج زاوية".

المرحلة الثالثة فى المحارة "الأوتار"


  بعد ظبط البؤج مهم جداً إستلامها من المهندس أو الإستشارى و التأكد أنها صحيحة .. ثم لتسهيل عملية توزيع المونة الأسمنتية للمحارة على باقى الحائط يتم عمل ما يسمى "الأوتار" .. و الوتر هو خط من المونة الأسمنتية واصل بين كل بؤجتين أفقيتين أو رأسيتين يتم ظبط سطحها عن طريق "الخيط" و "القدة" و "ميزان المياه" .. بعد أن تجف هذه الأوتار يقوم مبيض المحارة بتوزيع مونة المحارة الجديدة الطرية و تسوية سطحها إستناداً على سطح الأوتار و بالمرور عليها عدة مرات بأداة تسمى "الذراع" مصنوع من الألومنيوم يتحرك على الأوتار و البؤج (لذلك يفضل أن نزيد نسبة الأسمنت قليلاً لتتحمل كثرة الإحتكاك) .. و بعد الإنتهاء من عمل المحارة بين الأوتار و البؤج يتم تكسير هذه الأوتار و البؤج تماماً بإستخدام "المسمار" و "الشاكوش" .. ثم تكملة باقى المحارة لباقى الحائط إعتماداً على جزء المحارة الطرية الذى تم الإنتهاء منه .. إذا لم تزال فسيظهر شروخ بين المونة الجديدة و الأوتار و البؤج .. أى محارة سيئة غير متماسكة لنفس الحائط.

ملحوظة هامة :
لا يجوز أبداً إستخدام الجبس فى مونة البؤج و الأوتار لتسريع زمن شكها أو جفافها (رغم أنه سيتم إزالتها فيما بعد) لأنه يضعفها جداً فلن تتحمل مرور الذراع عليها عدة مرات فيحدث ما يسمى "فرولة" أو تآكل للسطح و بالتالى فقدت أهميتها بظبط مستوى سطح المحارة الطرية الجديدة و النهائية للحائط.

هل يوجد أكثر من طريقة لظبط سطح المحارة ؟


نعم يوجد أكثر من طريقة لظبط سطح المحارة تختلف فى درجة دقتها النهائية .. يتم إختيار الطريقة حسب متطلبات العمل أو إستخدامات كل غرفة على حدة أو حسب طلب العميل لأن كل طريقة تختلف فى سعرها أيضاً .. 

نبدأ بطريقة تسمى "محارة ذراع أو بلدى" و هى أقلهم دقة و غير محبذة تماماً .. 

و يوجد طريقة تسمى "محارة البؤج و التعريض" و هى متوسطة الدقة و مقبولة لأنها تعطى حوائط رأسية و لكنها غير متربعة (أى كل حائطين متقابلين غير متساويين فى الطول) و غير متعامدة تماماً (أى حوائط مشطورة) فتسبب ظهور ما يسمى "سمكة" فى الأرضيات و تسبب مشاكل فى وضع و تثبيت بعض الأثاث المنزلى (مثل وحدات أو دواليب المطبخ) .. 
و يوجد طريقة تسمى "محارة بؤج و تربيع" و هى تزيد عن السابقة بأن نجعل حوائط الغرفة متربعة .. و لكنى فضلت التحدث عن الطريقة الأكثر دقة و بالتالى الأكثر تكلفة كمصنعيات تسمى "محارة أوتار و زوى" للحصول على حوائط رأسية و أفقية تماماً و أيضاً عمودية تماماً على بعضها .. يتم إستلامها بالذراع و ميزان المياه و الزاوية المعدنية.

إسأل نفسك سؤال لتأكيد فهمك لما سبق .. لماذا لا نقوم بعمل البؤج أولاً ثم الطرطشة ؟
<><>

السوكة


  حواف الحوائط أو الأعمدة تسمى "سوكة" و هى أضعف جزء و معرض لصدمات نتيجة دخول أو خروج معدات العمل أو الأثاث فيما بعد .. فيجب حمايتها و تقويتها بوضع زوايا معدنية تسمى بلغة الصنايعية "فرسبيكو" يتم تثبيتها بمسامير و ورد أو بمونة أسمنتية بحيث يكون سطحها البارز مطابق لسطح "البؤج" و بالتالى المحارة النهائية .. تختفى بعد ذلك تحت طبقات النقاشة .. الحل البديل هو وضع زوايا خشبية أو معدنية بعد ذلك أثناء النقاشة لحماية هذه السوك.


محارة الأسقف


  لظبط محارة السقف (سمكها من 1 : 1.5 سم) .. يقوم مبيض المحارة عند ركن الغرفة (إلتقاء حائطين) بقياس 1.5 سم نزولاً من السقف و يعلم على الحائط بعلامة ثم ينقل هذه العلامة لباقى أركان الغرفة بإستخدام "خرطوم المياه" الذى تم إستخدامه فى عمل "الشيرب" ثم شد خيط و تثبيته بمسامير بين هذه العلامات لضمان أفقية سطح محارة السقف بقدر الإمكان .. حيث أن مبيض المحارة يجد صعوبة كبيرة فى شغل السقف بشكل عام بسبب أنه يعمل فى إتجاه عكس الجاذبية .. الأسقف لا تحتاج للدقة الشديدة مثل الحوائط .. حيث يمكن أن نستخدم فيها جبس مصيص أو نعمل أسقف ساقطة أو معلقة .. و بالتالى إخفاء أى عيوب قد توجد فى محارة السقف.


إنتهاء المرحلة التحضيرية لمبيض المحارة


   بعد أن ينتهى مبيض المحارة من "الطرطشة" و "البؤج" و "السوك" و "الأسقف" .. و قبل أن يبدأ فى عمل "الأوتار" و تكملة مرحلة المحارة النهائية يدخل كل من الكهربائى (للتكسير و تركيب علب و خراطيم الكهرباء) و النجار (للتكسير و تركيب الحلوق الخشبية) و السباك (للتكسير و تركيب المواسير) .. و هكذا كل الأعمال التى تحتاج للتكسير و الدفن تحت المحارة للإعداد لأعمالهم القادمة فى المكان و الذين يعتمدون فى ظبط أعمالهم على سطح "البؤج" (من هنا نجد أهمية أخرى كبيرة جداً لعمل البؤج غير عمل المحارة) .. و إلا كل صنايعى فيهم سيقوم بتأسيس عمله إعتماداً على تقديره الشخصى و هذا ممنوع تماماً .. كما أنه لا يفضل التكسير بعد عمل المحارة النهائية .. و قد يحدث مشاكل ناتجة عن التركيب الخاطىء لبعض المكونات التحضيرية فى مختلف الأعمال لعدم إحترام "البؤج" ستتطلب حلول بتكاليف إضافية مرتفعة و وقت زائد دون داعى.


ماذا يفعل مبيض المحارة بعد إنتهاء الأعمال التحضيرية لباقى الأعمال ؟


   يأتى مبيض المحارة بعد ذلك لتكملة عمله فيبدأ برش الحوائط بالماء و تنظيفها جيداً من أى رواسب أو أتربة نتيجة التكسير و خلافه و سد كل علب الكهرباء بورق أو أكياس بلاستيك (المفروض يسدها الكهربائى) و أى فتحات نحتاجها فيما بعد لأى أعمال حتى لا تمتلىء بالمحارة و لا نستطيع الوصول إليها بعد ذلك .. و يقوم بسد الشنايش بالطوب (الشنيشة فتحة صغيرة يتم تركها فى الحوائط لأغراض بنائية).

المونة الأسمنتية لمحارة الحوائط تتكون من  1 متر مكعب رمل مع 6 شكاير أسمنت (300 كجم) + ماء من 40 : 50% من وزن الأسمنت (150 لتر) .. يفرد من 35 : 40 متر مسطح محارة سمك من 2 : 2.5 سم و لا يجوز أبداً أن تقل عن 1.5 سم .. و بالتالى كلما زاد سمك المحارة قلت المساحة المفرودة و التى لا يجب أن تزيد عن سمك 3 سم.

المرحلة النهائية للمحارة


   بعد أن يقوم مبيض المحارة بوضع طبقة المحارة إستناداً على "الأوتار" و "البؤج" كما ذكرنا .. قد يحدث تجريح لسطح المحارة بسبب حصواية مثلاً تتحرك مع حركة "الذراع" .. فيجب أن يترك الحائط يجف قليلاً مدة لا تقل عن نص ساعة لكى "تشمع" بلغة الصنايعية و إلا يحدث ما يسمى "ريجة" و هى ظهور مطبات فى سطح المحارة .. ثم يرش ماء بسيط على المحارة فيسبب تكون طبقة سائلة من المحارة تسمى "لبانى الأسمنت" مع التحرك عليها دائرياً بلطف بإستخدام ما يسمى "التخشينة" لتوزيع اللبانى و تنعيم السطح .. ثم يستخدم ما يسمى "البروة" بسطحها المعدنى الناعم جداً لزيادة تنعيم سطح المحارة دون رش ماء فى هذه المرحلة و يسمى الشكل النهائى للمحارة "بياض أو محارة ممسوسة" أى بياض إتخشن و إتمس .. يتم ذلك فى حالة أن طبقة الضهارة النهائية ستكون نقاشة (دهانات) أو ورق حائط و بالتالى توفير ثمن طبقات معجون و مصنعية زيادة لعامل النقاشة بعد ذلك لتنعيم السطح .. بعد 24 ساعة يتم رش المحارة بالماء.


يتم إستلام المحارة بإستخدام "الذراع الألومنيوم" و "ميزان المياه" و "الزاوية ال 90 درجة" بحيث يتم وضع "الذراع" على الحائط فى عدة أماكن و عدة إتجاهات و لا يظهر ضوء من الجانب الآخر وراء "الذراع" .. فهذا معناه أن سطح المحارة مستوى تماماً و ملاصقاً لسطح "الذراع".

ملحوظة هامة :
بشكل عام يقوم مبيض المحارة بتحديد شكل السطح النهائى للمحارة سواء ناعم جداً أو به تمشيط (خربشة) بدرجة بسيطة أو كبيرة طبقاً لنوع و شكل الضهارة (التشطيب النهائى).


التلبيش أو التربية بالمونة الأسمنتية


   أكبر سمك للمحارة يمكن عمله فى اليوم الواحد يكون 3 سم .. إذا إحتاج الحائط سمك أكثر من ذلك نتيجة عيوب المبانى الطوب (يظهر ذلك عن طريق سمك البؤج) .. فنقوم بتقسيمه على عدة أيام بعدة طبقات .. تسمى الطبقة "تلبيش أو تربية" و هى عبارة عن كتل من المونة الأسمنتية توضع بطريقة القذف بإستخدام "المسطرين" و "الطالوش" كما حدث فى "الطرطشة" و لكن بمونة أسمنتية بالنسب العادية دون زيادة فى الماء و يمكن زيادة الأسمنت ل 7 شكاير بدلاً من 6 شكاير

  إذا تطلب الأمر أكثر من طبقة "تلبيش" فنقوم بعمل كل طبقة فى يوم (الطبقة الواحدة سمكها لا يزيد عن 2.5 سم) و قبل البدء فى الطبقة التالية فى اليوم التالى نقوم برشها بالماء ثم الربط بينهما و يوجد عدة طرق للربط .. 

الطريقة الأولى بفرد سلك شبك ممدد صلب و تثبيته بمسامير صلب و ورد ثم وضع طبقة التلبيش الجديدة.
الطريقة الثانية بدق مسامير صلب طويلة (تتناسب مع سمك البؤج) كل من 30 : 40 سم فى المبانى الطوب من الأول قبل طبقة التلبيش الأولى بشكل عشوائى تسمى "رجل غراب" و سيتم إختفاء رؤوس المسامير مع طبقة المحارة النهائية.
الطريقة الثالثة بإستخدام "هيلتى" و زرع أشاير حديد صغيرة بدل المسامير بطريقة "رجل الغراب".
الطريقة الرابعة الأحدث و الأسهل بإستخدام مواد كيماوية تقوم بوظيفة اللصق بين الطبقات تسمى "أديبوند" بدهانها بين الطبقات أو خلطها بمونة "التلبيش".
تعديل المشاركة
author-img

الباشمهندس

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

      Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript

      الاسمبريد إلكترونيرسالة